ما الذي عليك القيام به إذا كنت تعتقد أنك مصاب بجدرى القرود؟

تتزايد حالات الإصابة بمرض جدري القرود، ومن الضروري أن تعرف ما عليك القيام به إذا كنت تعتقد أنك مصاب به أو تعلم أنك تعرضت له.

يقول د/ ويليام ميلر، أخصائي الأمراض المعدية بمستشفى هيوستن ميثوديست: "ما زلنا نتعلم المزيد عن هذا الفيروس." "إنه يسلك سلوك يختلف قليلاً عن الفاشيات السابقة حيث تم تحديد الوضع الأساسي للانتشار حتى الآن من خلال الاختلاط الحميم بشخص مصاب."

من الضروري معرفة أن أي شخص يمكن أن يصاب بجدرى القرود. يعد التفشي الحالي للفيروس مصدر قلق للصحة العامة - أعلنت إدارة بايدن أنها في حالة طوارئ صحية عامة - لذلك علينا جميعًا أخذ انتشار المرض على محمل الجد. على الرغم من أن العدوى الفيروسية ليست قاتلة في العادة إلا أنها يمكن أن تسبب طفح جلدي مؤلم للغاية ومعدي.

إليك كيفية معرفة ما إذا كنت مصاب بجدرى القرود، وكذلك ما عليك القيام به بعد ذلك.

ما هي أعراض مرض جدرى القرود؟

سواء كان يحتمل تعرضك للإصابة بالفيروس أم لا، فمن المهم أن تعرف ما الذي يجب أن تبحث عنه.

تشمل أعراض جدري القرود ما يلي:

  • حُمَّى
  • صداع شديد
  • آلام العضلات
  • إعياء
  • تورم الغدد الليمفاوية
  • طفح جلدي أو جروح

تعتبر جميع الأعراض باستثناء الطفح الجلدي من الأعراض البادرية - أي الأعراض التي تظهر قبل ظهور العلامات المميزة للمرض. عادة ما يبدأ الطفح الجلدي وهو أبرز الأعراض في الفاشيات السابقة بعد يوم إلى ثلاثة أيام من تطور الحمى. هذا هو السيناريو الأكثر شيوعًا مع تفشي المرض أيضًا، ولكن في بعض الحالات يظهر الطفح الجلدي في أوقات أخرى.

يوضح د/ ميلر: "ما يختلف في هذا التفشي تحديدًا هو أن الطفح الجلدي يمكن أن يبدأ قبل ظهور الأعراض البادرية." "كما نشهد أيضًا حالات تبدأ فيها جميع الأعراض في نفس الوقت أو يصاب فيها الشخص بالطفح الجلدي دون أن تظهر أي من الأعراض البادرية."

يعتبر الأشخاص المصابون بجدرى القرود معديين بداية من ظهور الأعراض، ويظلون معديين حتى تتكون طبقة جديدة من الجلد السليم تحت الجروح التي تقشر وتنفصل. قد يستغرق ذلك من أسبوعين إلى أربعة أسابيع.

كيف تعرف ما إذا كنت قد تعرضت لجدري القرود؟

تبدأ معرفة ما إذا كنت قد تعرضت أم لا بفهم كيفية انتشار جدري القرود من شخص مصاب إلى شخص غير مصاب.

يمكن أن ينتقل فيروس جدري القرود عبر:

  • التلامس المباشر مع الطفح الجلدي أو القشور أو سوائل الجسم المعدية
  • الاتصال غير المباشر عن طريق استخدام الفراش أو المناشف أو الملابس التي لامست الطفح الجلدي المعدي أو القشور أو سوائل الجسم
  • التلامس وجهاً لوجه لفترة طويلة من خلال إفرازات الجهاز التنفسي

من بين هذه الأنماط المحتملة للانتشار، يضيف د/ ميلر أن الاتصال المباشر - عادةً أثناء العلاقة الحميمة - بالطفح الجلدي أو الإفرازات المعدية يمثل السبب الأساسي.

ويوضح د/ ميلر: "إذا قمت بعلاقة حميمية خلال آخر 21 يومًا مع شخص أصيب بطفح جلدي يشبه جدري القرود أو تم تشخيص إصابته بجدري القرود، فربما تكون قد أصبت به."

بالإضافة إلى ذلك، ونظرًا لأن القشور وسوائل الجروح يمكن أن تحمل جزيئات معدية، فإن الاتصال غير المباشر من خلال الوسائد والفراش المشتركة يمثل مصدر قلق محتمل آخر. وكذلك تنظيف هذه العناصر إذا كنت لا تتوخى الحذر لمنع انتشار الجزيئات المعدية في الهواء.

ويوضح د/ ميلر قائلًا: "يمكن أن يؤدي تنفيض الغبار والمكنسة الكهربائية إلى نثر هذه الجسيمات المعدية، لذلك نوصي بتنظيف الأسطح الرطبة التي قد تحملها." "أزل ملاءات السرير برفق - لا تمزقها لأن هذا يمكن أن يؤدي أيضًا إلى تشتيت الجزيئات في الهواء."

وعلى الرغم من أن انتقال العدوى وجهاً لوجه عبر إفرازات الجهاز التنفسي ليس مصدر قلق كبير في جدري القردة كما هو الحال مع كوفيد 19، لا يزال من الممكن انتقال العدوى عند التعرض لفترة طويلة وعن قرب.

ماذا يجب أن تفعل إذا كنت تحتمل تعرضك لجدري القرود أو علمت ذلك؟

يوضح د/ ميلر: "هناك طبقات مختلفة من مخاطر للتعرض بعضها أعلى من البعض الآخر، لذلك من الضروري الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا كنت تعتقد أنك تعرضت للفيروس."

يمكن لمزودك تقديم النصح لك بشأن ما يجب أن تفعله بعد ذلك على وجه التحديد.

قد تتضمن هذه الخطوات التالية واحدة أو أكثر مما يلي:

  • مراقبة أعراض جدري القرود وتجنب الاتصال الجنسي لمدة 21 يومًا القادمة
  • العزل وإجراء فحوصات إذا ظهرت عليك الأعراض
  • تلقي العلاج الوقائي بعد التعرض إذا اتصلت جنسيًا بشكل عالي الخطورة

كلما اتصلت بمقدم الرعاية الصحية الخاص بك سريعًا لإبلاغك بمخاوفك من التعرض للفيروس، كان ذلك أفضل.

إن استبعاد أو تأكيد تشخيص جدري القرود بسرعة لا يساعد فقط في الحد من انتشاره، بل قد يساعد أيضًا في تقليل الأعراض إذا كنت مصابًا به بالفعل.

يقول د/ ميلر: "يكون العلاج الوقائي بعد التعرض عن طريق التطعيم أكثر فاعلية عند إعطائه خلال الأيام الأربعة الأولى من التعرض." وفي حين أن التطعيم بعد أربعة أيام قد لا يمنع الإصابة بالمرض، إلا أنه يمكن أن يساعد في تقليل شدته.

ماذا يجب أن تفعل إذا أصبت بطفح جلدي يشبه جدري القرود؟

يجب على أي شخص يُصاب بطفح جلدي غير مبرر خاصةً إذا كان مصحوبًا بالحمى أو تورم الغدد الليمفاوية الاتصال بمقدم الرعاية الصحية الخاص به حتى لو لم يعتقد أنه كان على اتصال بشخص مصاب بجدرى القرود.

ويوضح د/ ميلر: «يمكن لمقدم الرعاية الخاص بك مساعدتك في التعرف على مكان وكيفية إجراء الفحص.» "الاختبار مهم لأنه يمكن أن يساعد في استبعاد أو تأكيد تشخيص جدري القرود ويساعد أيضًا في منع انتشار المرض."

شارك مركز السيطرة على الأمراض صورًا لما يمكن أن يبدو عليه الطفح الجلدي أثناء تفشي مرض جدري القرود الحالي.

ماذا عليك أن تفعل إذا كنت مصاب بجدرى القرود؟

إذا تم تشخيص إصابتك بجدرى القرود، ستحتاج إلى عزل وتجنب الاتصال الجسدي بغيرك.

ويضيف د/ ميلر: "مرة أخرى، يمكن أن تنتشر الأجزاء المعدية من الفيروس من الطفح الجلدي والإفرازات والقشور."
"لذلك وبالإضافة إلى عدم الاتصال المباشر بأشخاص آخرين، تجنب مشاركة الفراش أو الملابس أو أواني الأكل مع أشخاص آخرين."

إذا كان عليك التواجد بين أشخاص آخرين، يوصي د/ ميلر بضمان تغطية مناطق الطفح الجلدي. كما يوصي بالحذر وارتداء كمامة إذا استطعت.

ويوضح د/ ميلر: «في حالات التفشي السابقة، انتشر الفيروس عن طريق إفرازات الجهاز التنفسي بعد الاتصال عن قرب لفترات طويلة، ولكن إذا كنت ستقترب من الآخرين، فمن الأفضل ارتداء كمامة للحد من أي فرصة للانتشار بهذه الطريقة.»

ومن الضروري أيضًا مراقبة الأعراض الخاصة بك والتواصل مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك إذا ساءت.

عادةً ما يقتصر جدري القرود على الشخص نفسه، وغالبًا ما تنتهي الأعراض من تلقاء نفسها بعد مرور فترة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع دون الحاجة إلى رعاية طبية.

يقول د/ ميلر: "ومع ذلك، قد يستفيد بعض الأشخاص من العلاج." "يمكن أن تكون الجروح مؤلمة للغاية، ومن الممكن إصابتك بعدوى ثانوية في أي وقت تصاب فيه بطفح جلدي مثل هذا - وقد تكون هناك حاجة إلى تناول الأدوية في أي من هذه الحالات."

8 أغسطس 2022 

مشاركة