متى يبدأ سن اليأس عادة؟

تدرك كل امرأة الأعراض المزعجة والمحبطة وحتى المحرجة أحيانًا التي يسببها انقطاع الطمث وهي الهبات الساخنة.

كما أننا قد نتمنى جميعًا أن يكون لدينا كرة بلورية يمكن أن تخبرنا بالضبط متى نتوقع ظهورها.

ولكن بالطبع لا توجد هذه الكرة.

لكن الكثير منا لا يفهم أساسيات التحول الهرموني الرئيسي الذي يصادف نهاية سنوات الإنجاب - بما في ذلك حقيقة أن هذا التحول لا "يبدأ" في الواقع مع سن اليأس.

ومع ذلك، لا داعي للقلق. د/ إيرين مانينغ، طبيبة أمراض النساء في مستشفى هيوستن ميثوديست والمتخصصة في سن اليأس هنا للإجابة على هذه الأسئلة.

الفرق بين انقطاع الطمث وسن اليأس: ما الفرق بينهما؟

قد يبدو الأمر أشبه بعمل فرق في الشعر، لكن التفريق بين انقطاع الطمث وسن اليأس يساعد في تفسير ما يحدث في جسمك خلال هذا الوقت.

وتقول د/ مانينغ.«سن اليأس هو آخر دورة شهرية للمرأة». "لا توجد طريقة لمعرفة موعد حدوث آخر دورة شهرية أو ما إذا كانت أحدث دورة للمرأة هي آخر دورة شهرية لها حقًا، لذلك ينتهي سن اليأس بما نسميه تشخيص بأثر رجعي - يتم إجراؤه فقط بعد مرور 12 شهرًا دون حدوث دورة شهرية."

بعبارة أخرى، لن نعرف أننا في سن اليأس إلا بعد مرور وقت حدوث الطمث، وهي مرحلة جديدة تسمى ما بعد انقطاع الطمث.

فترة ما قبل انقطاع الطمث هي الفترة الزمنية التي تسبق آخر دورة شهرية للمرأة.

وتشرح د/ مانينغ قائلةً: "لا تتوقف المرأة عن إفراز هرمون الاستروجين والبروجسترون فور انقطاع الطمث". "بل تقل مستويات إفراز هذه الهرمونات بمرور الوقت - وتزيد وتقل حسب طبيعة جسم المرأة - حتى تقل في النهاية حتى تتوقف الدورة الشهرية."

وهذه التقلبات في مستويات الهرمونات خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث هي التي تسبب الأعراض الشائعة التي نربطها بانقطاع الطمث.

ولهذا السبب أيضًا نحتاج إلى تغيير سؤالنا الذي طرحناه في البداية إلى حد ما.

متى تبدأ فترة ما قبل انقطاع الطمث؟

مع انخفاض مستويات إفراز الهرمونات لديك ببطء، تلاحظ غالبية النساء علامات انقطاع الطمث التي تشمل ما يلي:

  • الهبات الساخنة
  • التعرق الليلي
  • تغييرات في دورتك الشهرية
  • تغيرات في المزاج
  • صداع
  • آلام المفاصل والعضلات
  • اضطرابات النوم
  • صعوبة في التركيز
  • جفاف المهبل

في أي عمر على المرأة أن تتوقع ظهور هذه الأعراض؟ وكم من الوقت تستمر فترة ما قبل انقطاع الطمث؟ هذا يعتمد على عدة عوامل.

تقول د/ مانينغ: "يمكن أن تبدأ أعراض ما قبل انقطاع الطمث في فترة ما بين ثلاث إلى سبع سنوات قبل آخر دورة شهرية لك." "متوسط عمر آخر دورة شهرية للمرأة هو حوالي سن 51 في الولايات المتحدة - على الرغم من أن بعض النساء يعانين من انقطاعها في سن 40."

هذا يعني أن معظم النساء يبدأن في المعاناة من أعراض انقطاع الطمث في فترة ما بين منتصف الأربعينيات وأواخرها. أما البعض، فيمكن أن تبدأ الأعراض مبكرًا في منتصف الثلاثينيات.

وتقول د/ مانينغ: "في معظم الأوقات، لا تحتاج المرأة إلى فحص دم لتشخيص فترة ما قبل انقطاع الطمث." "على سبيل المثال، إذا جاءت امرأة تبلغ من العمر 48 عام إلى مكتبي وكانت تعاني من هبات ساخنة أو كانت فترات دورتها الشهرية غير منتظمة، فهذا يعني أنها في فترة ما قبل انقطاع الطمث."

ولكن عندما تظهر هذه الأعراض في وقت أبكر من المعتاد، تقول د/ مانينغ أنه يجب الأخذ في الاعتبار تشخيصات أخرى.

وتضيف د/ مانينغ قائلة: «حتى إذا ظهرت على امرأة تبلغ من العمر 38 عامًا علامات شائعة على انقطاع الطمث، سأجري لها قليل من فحوصات الدم قبل أن أؤكد أن الأعراض التي تعاني منها غير ناجمة بالفعل عن شيء آخر - كخلل في الغدة الدرقية على سبيل المثال.»

ما الأعراض الشائعة لفترة ما قبل انقطاع الطمث؟

تقول د/ مانينغ: "إنه أمر مثير للاهتمام للغاية لأن هناك مجموعة واسعة من الأعراض التي تمر بها النساء خلال هذا التحول." "حتى مع هذا الاختلاف في الأعراض، تفيد معرفة الأعراض الطبيعية بشكل عام - تلك الشائعة بشكل خاص."

تعتبر الهبات الساخنة، على سبيل المثال، من الأعراض الشائعة لانقطاع الطمث حيث تعاني منها كثير من النساء.

وتوضح د/ مانينغ قائلة: "إنه في الأساس شعور بالدفء يبدأ من داخل الصدر ثم ينتقل إلى خارج الجسم." "قد تكون الهبات الساخنة خفيفة حقًا ولكنها قد تكون أيضًا منهكة."

كما تساهم التقلبات الهرمونية في فترة ما قبل انقطاع الطمث أيضًا في حدوث التعرق الليلي والذي يمكن أن يتراوح من الاستيقاظ متعرقًا إلى النوم على منشفة أو تغيير الملاءات في منتصف الليل.

وغالبًا ما يكون الانتقال في فترة ما قبل انقطاع الطمث مصحوبًا بتغييرات في الدورة الشهرية للمرأة.

وتقول د/ مانينغ: "قد تقل مدة الدورة في بداية الفترة الانتقالية." "فبدلاً من أن تكون مدة الدورة 28 يومًا، قد تكون مدة دورتك 24 أو 25 يومًا."

وتضيف أن عدد الأيام التي تنزفين فيها يمكن أن تزداد أيضًا. قد تبدأ المرأة التي مدة دورتها عادةً خمسة أيام بالنزيف لمدة ستة أو حتى سبعة أيام بدلاً من ذلك.

كل هذا معًا يعني أن العديد من النساء تكون فترة دورتهن الشهرية أكثر تواترًا وأطول في السنوات التي تسبق انقطاع الطمث. هتاف اشمئزاز.

وتقول د/ مانينغ: "في النهاية، في وقت لاحق من مرحلة الانتقال، تبدأ دوراتك الشهرية في التباعد- حيث تأتي دورة كل ثلاثة أو خمسة أو ستة أشهر." "ويستمر هذا حتى حدوث ما نطلق عليه آخر دورة شهرية أو سن اليأس ومرة أخرى لا يتم تأكيد ذلك حتى تمضي 12 شهرًا بدون أي دورة."

ما هي خيارات العلاج المتاحة قبل انقطاع الطمث؟

تعاني معظم النساء على الأقل من عرض واحد أو أكثر من أعراض انقطاع الطمث ولهذا السبب توصي د/ مانينغ بالتحدث إلى طبيبك حول هذا الانتقال قبل أن يبدأ.

وتقول د/ مانينغ إن التوجيه التوقعي - وهو المصطلح الرائع لفهم ما سيحدث في جسمك - لا يساعدك فقط في معرفة ما يمكن توقعه ولكن أيضًا متى تقلقي.

وتقول د/ مانينغ: "دائمًا ما أنصح المرضى بالأشياء التي أرغب في إخطاري بها خلال الفترة الانتقالية لانقطاع الطمث والتي تشمل النزيف غير الطبيعي أو الهبات الساخنة المنهكة." "وعلى سبيل المثال، إذا أصبحت مدة الدورة الشهرية أقصر من 21 يومًا أو استمر النزيف لأكثر من سبعة أيام، يرجى الاتصال بي حتى نتمكن من تقييم ذلك بشكل أكبر."

بالإضافة إلى ذلك، إذا كانت الهبات الساخنة شديدة السوء بحيث تضطرين إلى مغادرة اجتماع متخصص أو إذا كنت تستيقظين من النوم وملاءاتك مبللة، عليك معالجة الأعراض التي تعانين منها حتى لا تقلل من جودة حياتك.

وتقول د/ مانينغ: "إن أجمل وأسهل طريقة ينصح باتباعهاخلال فترة انتقال المرأة في فترة ما قبل انقطاع الطمث هي أخذ جرعة منخفضة من وسائل منع الحمل الهرمونية لأنها تنهي التقلبات الهرمونية الدورية التي تمثل السبب الرئيسي لحدوث أعراض ما قبل انقطاع الطمث". "ولا ترشح كل النساء لأخذ هذه الحبوب بل لا تستطيع بعض النساء تحمل الآثار الجانبية التي تسببها."

وبناءً على الأعراض الأكثر إزعاجًا لك، على وجه التحديد، قد يوصي طبيبك بخيارات علاجية أخرى، مثل تركيب لولب للمساعدة في السيطرة على النزيف غير الطبيعي أو أخذ مضادات اكتئاب للمساعدة في تغيرات المزاج أو تقليل الهبات الساخنة أو جميعها.

كما يمكن لطبيبك أيضًا أن يشرح لك مدى مساعدة السلوكيات اليومية مثلالاحتفاظ بوزن صحي, والمداومة على ممارسة الرياضة والحصول على وقت كاف من النومعلى تقليل الأعراض التي تعانين منها.

وتقول د/ مانينغ: "لدينا بيانات تظهر أن النساء اللواتي يداومن على ممارسة الرياضة يعانين من أعراض أقل في فترة ما قبل انقطاع الطمث." "إنها ليست بيانات قوية على وجه الخصوص، ولكن بالنظر إلى ما نعرفه عن الفوائد العامة للنشاط البدني، فإنه يكفي لدعم ممارسة الرياضة كوسيلة لتقليل الأعراض."

أخيرًا ، من الضروري الإشارة إلى أن أعراض ما قبل انقطاع الطمث لا تنتهي دائمًا بعد انقطاع الطمث.

وتقول د/ مانينغ: "لا تزال العديد من النساء تظهر عليهن الأعراض لعدة سنوات بعد انقطاع الطمث، وعلينا تغيير طريقة تعاملنا مع المشكلات الهرمونية في تلك المرحلة."

عندما تكون المرأة في مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، فإن علاج الهبات الساخنة أو التعرق الليلي يتعلق بالعلاج بالهرمونات البديلة - جرعة منخفضة جدًا من الإستروجين والبروجسترون. هناك مخاطر وفوائد للعلاج بالهرمونات البديلة، وعليك أن تناقشي مع طبيبك ما إذا كانت هذه الأدوية مناسبة لك أم لا. كما تتوفر أيضًا أدوية أخرى غير هرمونية لعلاج أعراض ما بعد انقطاع الطمث.

وتضيف د/ مانينغ: "ما آمل في النهاية أن أساعد النساء على فهمه هو أنه يمكننا تثقيفهن حول ما يمكن توقعه خلال هذه الفترة من حياتهن." "مثلما تتعلم الفتيات الصغيرات سن البلوغ في المدرسة، يمكننا أن نعلمك كيفية انتقالك خلال فترة انقطاع الطمث ومساعدتك على جعله سلسًا قدر الإمكان."

8 يوليو 2022

مشاركة